مجلس عشائر واعيان تركمان العراق يتأمل من الحكومة الجديدة انهاء سياسة التهميش السيئة الصيت بحق التركمان

برئاسة السيد فيض الله صاري كهية رئيس المجلس وبحضور عدد من اعضاء الهيئتين العامة والادارية وعدد من الوجهاء والاعيان التركمان ، عقد مجلس عشائر واعيان تركمان العراق ندوة موسعة في المقر العام للمجلس بكركوك.
واستهلت الندوة التي اقيمت في يوم السبت الموافق 04/08/2018 ، بترحيب السيد فيض الله صاري كهية بضيوف المجلس كلاً من السيد (حيدر الحمد) الشاعر والباحث العرقي الملقب ب(شاعر الغر باء) ، والسيد (حسين علي احمد) ممثل مجلس عشائر واعيان ديالى ، والسيد (تورغوت طوبراق) رجل الاعمال التركي  صاحب شركة منتجات الديكور الداخلية والخارجية في آنطاليا ،  داعياً الحاضرين الى الوقوف دقيقة صمت اجلالاً وقراءة سورة الفاتحة على روح عميد الادب والشعر التركماني المغفور له (علي معروف اوغلو) ، مشيراً الى ان "الحكومات المتعاقبة عبر عهود الحكم العراقي ، ظلت تتبع سياسة التهميش للحقوق المدنية والتغا    ضي عن الحريات الاساسية بحق ابناء المكون التركماني، رغم المواقف الوطنية للتركمان ودفاعهم المستميت عن وحدة وسيادة واستقلال العراق في مواجهة التيارات الغازية والاطماع التوسعية للقوى الخارجية والداخلية " ، مناشداً الحكومة الجديدة المزمع تشكيلها في الايام القادمة " بضرورة انهاء سياسة التهميش السيئة الصيت بحق التركمان الذين ملًوا وكلًوا من تلك السياسات التي تتنافى مع مفاهيم الديمقراطية وتتناقض مع ابسط مبادئ حقوق الانسان ولا تساهم في في بناء دولة عراقية حضارية وعصرية قائمة على اسس الحق والعدالة والمساواة التي لولاها لما تنعمت اية دولة بالسلم الاهلي والتضامن الاجتماعي والازدهار الاقتصادي والاستقرار الامني" ، منوهاً الى "ضرورة عدم تهاون الحكومة بتلبية مطالب المتظاهرين الخاصة بتوفير الخدمات المهمة ومحاسبة الفاسدين وملاحقة المزورين في الانتخابات النيابية الاخيرة".
من جانبه ، افاد الباحث العراقي (السيد حيدر الحمد) بانهم بصدد اجراء بحوث حول العشائر التركمانية في العراق لغرض تعريف المجتمع العراقي بتاريخ واماكن انتشار العشائر التركمانية الاصيلة في العراق.
كما اكد ممثل مجلس عشائر واعيان ديالى السيد (حسين علي احمد) على انهم " كعشائر ديالى متضامنون مع التركمان في كل مكان من العراق كونهم شعب متحضر ومثقف قد ضحى بالغالي والنفيس من اجل الذود عن وحدة وسيادة العراق" ، مشدداً على "ضرورة قيام العشائر التركمانية في العراق بتشكيل لوبيات ضغط على الحكومة العراقية من اجل منح التركمان كافة حقوقهم العادلة والدستورية" ، لافتاً الى انهم "كعشائر ديالى جاهزون من اجل المساهمة الفاعلة لعقد مؤتمر عشائري في بغداد للخروج بورقة عمل تتضمن مطالب التركمان المشروعة وتقديمها للجهات الحكومية".
هذا ، واعرب رجل الاعمال التركي السيد (تورغوت طوبراق) عن سروره لتواجده في كركوك ولقاءه مع اهلها الكرماء الطيبين ، متمنياً ان "تساهم اعمال الاستثمارات التي يقوم بها من خلال شركته الخاصة بمنتجات الديكور الداخلية والخارجية في تركيا بالشراكة مع رجل الاعمال التركماني المهندس (يشار محمد شاكر) في منح اقتصاد كركوك زخماً وديناميكية وفسح المجال لتوفير فرص اعمال للشباب العاطلين من اهالي كركوك التي يعتبرها مدينته الثانية بعد آنطاليا ، مناشداً رجال الاعمال التركمان "للانفتاح على رجال الاعمال الاتراك من اجل اقامة استثمارات انتاجية مشتركة في كركوك وباقي مناطق توركمن ايلي".
هذا وناشد الحاضرون الحكومة المركزية بضرورة عدم اهمال مطالب جماهير كركوك بشكل عام وجماهير التركمان بشكل خاص حول توفير الخدمات العامة واطلاق التعيينات في المؤسسات الحكومية ومحاسبة الفاسدين وملاحقة المتورطين في الخروق والتزوير الذي شاب في الانتخابات النيابية التي جرت في 12 ايار 2018.

أضف تعليق