بالوثائق ..صفقة فساد مريبة لبيع 7 الاف دونم في طوز بهدف للتغيير الديموغرافي

في مؤتمر صحفي عقد في الدائرة الإعلامية لمجلس النواب طالب عدد من نواب الكتلة التركمانية نيازي معمار اوغلو وارشد الصالحي وحسن توران رئاسة الوزراء بايقاف والغاء الاوامر الصادرة ببيع واستثمار الاراضي في كركوك وطوز خورماتو .. وتأتي هذه المطالبات اثر عمليات مريبة تجري فيها صفقات بيع واستثمار للاراضي التابعة للمواطنين التركمان!
بالوثائق وبجهود الخيرين من أبناء المدينة تم التصدي لهذه الصفقات والكشف عنها وايصالها الى الكتلة التركمانية لايقاف تلك الإجراءات وبالأخص صفقة بيع غير قانونية لسبعة الاف دونم الى المدعو جواد كريم مجيد (كردي القومية ) في اطار التغيير الديموغرافي المبرمج وفي صفقة فساد مريبة يديرها السيد محافظ صلاح الدين عبد الله الجبوري ، بالتعاون والتواطؤ مع ابن عمه قائمقام طوز وكالة ليث حميد الجبوري ! لقطع الأراضي والعقارات المرقمة : 1/91 / مقاطعة 3 ، 63/14 / مقاطعة /5 ، 63/13 / مقطعة /5 ، رقم القطعة 63/11 / مقطعة /5، رقم القطعة 63/1 / مقطعة /5.
راجين التدخل في إيقاف وإلغاء هذه الصفقة المريبة وذلك لخطورة الأمر للأسباب الآتية :
1-    معظم الأراضي والعقارات ملك صرف لمواطنين تركمان وسبق وان صادرتها سلطات النظام السابق ولم يحسم أمرها الى الآن من قبل هيئة النزاعات الملكية.
2-    اعترض المجلس البلدي لقضاء طوز واعتبره أمرا غير قانوني ولكن المحافظة مستمرة في اتخاذ إجراءات بيع الاراض بصورة مخالفة للقانون.
3-    هذه العملية تهدد الأمن المجتمعي في بقعة شهدت الاف الشهداء والجرحى والمخطوفين والكثير من عمليات تفجير الدور والأسواق ودور العبادة .
4-    عملية التغيير الديموغرافي من شأنها أن تشعل الحرب الأهلية من جديد وتحول دون اكتمال جهود الحكومة والأمم المتحدة في إعادة النازحين الى ديارهم.
5-    هذه الصفقات المريبة من شأنها ان تنسف كل جهود الدولة العراقية وتهدد مساعي مكتب الأمم المتحدة في إعادة النازحين الى ديارها واستتاب الاستقرار الامني في المنطقة.
6-    هذه الصفقات تجري متزامنة مع ظهور ما يسمى بعصابات الرايات البيضاء في قتل المدنيين وافراد القوات الأمنية والحشد الشعبي في اطراف طوز وعلى الطريق الرئيسي بغداد – كركوك ! الامر الذي يرسم علامات استفهام كبيرة!

 

 

أضف تعليق