مناشدة الناخبين التركمان بايلاء الاهتمام اللازم للانتخابات المصيرية القادمة

برئاسة الاستاذ الحقوقي فيض الله صاري كهية رئيس المجلس ، وباشتراك أعضاء الهيئتين العامة والإدارية وعدد من الشخصيات الاجتماعية والوجهاء والأعيان التركمان ، عقد (مجلس عشائر واعيان تركمان العراق) ندوة موسعة ، في المقر العام للمجلس بكركوك.
ولدى افتتاحه الندوة التي اقيمت في يوم السبت الموافق 24/02/2018 ، دعا السيد فيض الله صاري كهية الحاضرين الى الوقوف دقيقة صمت وقراءة سورة الفاتحة على ارواح شهداء الحشد الشعبي البالغ عددهم (27) منهم خمسة من التركمان ، والذين استشهدوا قرب قرية السعدونية التابعة لناحية الرياض ، معرباً عن امله بان يعم الامن والامان والاستقرار مناطق العراق عامةً ومناطق توركمن ايلي خاصةً ، للبدء بحملات الاعمار والتنمية والنهوض بواقع خدمات البنية التحتية ، مناشداً المرشحين التركمان في قائمة "جبهة تركمان كركوك" بضرورة "اعلان برامجهم الانتخابية على ان تكون واقعية وقريبة من قناعات وتطلعات الناخبين التركمان" ، مؤكداً على "اهمية ان يقوم المرشحون التركمان بزيارات ميدانية الى الاسواق العامة والاحياء السكنية ومنازل الناخبين التركمان من اجل اطلاعهم عن كثب على الفوائد الاستراتيجية التي سيحصدها الناخب التركماني في حالة اشتراكه في الانتخابات القادمة والتحضير لها من الآن من خلال حصوله على بطاقة الناخب" ، مشدداً على ان "التركمان سيحصلوا على منافع جسيمة ويحققوا مصالح قومية عليا في حال اقدامهم على اوسع مشاركة ممكنة في الانتخابات النيابية القادمة ، كونهم سيثبتوا ثقلهم القومي ، ويرسموا خارطة طريقهم نحو احقاق كافة حقوقهم القومية ، ويجنوا استحقاقات انتخابية مهمة سواء في السلطات التشريعية او السلطات التنفيذية" ، لافتاً الى ان "الانتخابات القادمة ستشكل فرصة مصيرية كونها ستجري وسط اجواء اكثر ملائمة قياساً للانتخابات الماضية ".
هذا وانطلق بعد ختام الندوة وفد موسع من "مجلس عشائر واعيان تركمان العراق" للقاء قائد الحشد الشعبي - محور الشمال الحاج ابو رضا النجار في مقره بكركوك ، من اجل تقديم التعازي لسيادته وقيادة الحشد الشعبي التركماني باستشهاد كوكبة من ابطال الحشد الشعبي في قرية السعدونية التابعة لناحية الرياض ، متمنياُ له ولعناصر الحشد الشعبي المجاهدين دوام التوفيق وتحقيق مزيد من الانجازات في استتباب الامن الامان ونشر الاستقرار في عموم مناطق العراق وبالاخاص مناطق توركمن ايلي الممتدة من تلعفر وحتى آخر نقطة في ديالى ، من جانبه قدم الحاج المجاهد ابو رضا النجار شكره وتقديره لاعضاء الوفد الزائر لمتابعتهم وتقييمهم اعمال وتضحيات الحشد الشعبي التركماني ، معاهداً العراقيين والشعب التركماني بمواصلة النضال والفداء والعمل الدؤؤب من اجل خلق عراق يعمه الامان والاستقرار وينعم شعبه بتوفر الاجواء الآمنة المستقرة ، وبعدها حضر اعضاء الوفد مراسيم مجلس العزاء الذي اقيم في حسينية الرسول الاعظم في مركز ناحية تازة خورماتو على ارواح شهادء الحشد الشعبي ال(27) الذين استشهدوا في قاطع قرية السعدونية قرب ناحية الرياض.

أضف تعليق