بيان حزب العدالة التركماني العراقي حول الاحداث الجارية في شمال العراق

منذ عدة ايام تشهد مدن وقصبات شمال العراق مسيرات وتظاهرات عارمة ومصادمات مع الاجهزة الامنية ادت الى مقتل وجرح العديد من المواطنين , كما خلفت هذه الاحداث اضرارا كبيرة في المؤسسات العامة ومقرات مختلف الاحزاب ولا زالت هذه الاحداث مستمرة .
ان هذه الاحداث نتيجة حتمية للسياسات والادارة الخاطئة لحكومة الاقليم تجاه مواطنيها وتجاه الحكومة الاتحادية وحتى تجاه دول الجوار , فقد ادت تلك السياسات الخاطئة من قبل ادارة الاقليم و تفشي الفساد والسطوة الامنية وعدم احترام الدستور الى وصول معاناة مواطني الاقليم الاقتصادية والسياسية والامنية حدا لم يعد بالإمكان السكوت عليه فكانت صرختهم مدوية وعارمة .
وان القاء اللوم من قبل ادارة الاقليم على الحكومة الاتحادية كونها لا تصرف رواتب موظفي الاقليم تهرب من مسؤولياتها وتغطية على سياساتها الخاطئة , وان الشعب يعاني اقتصاديا ليست منذ اشهر بل منذ سنين عندما كان الاقليم يصدر نفطه ونفط كركوك ولا يحصل المواطن على راتبه .
كما وندعو الحكومة الاتحادية الى ان يكون لها دور فاعل وسريع في احتواء الازمة ووضع حلول جذرية لمعاناة الشعب المغلوب على امره في مدن الاقليم وعدم السماح لاستغلال هذه الاحداث لصالح جهات متنفذة ومدعومة من قبل ادارة الاقليم .

المكتب السياسي
20/12/2017

أضف تعليق