لم ولن نستسلم الى اي سياسة امر واقع

تكررت الهجمات على مقرات الجبهة التركمانية خلال هذه الايام ، وفي الوقت الذي ندين الاطراف التي تلجا الى الاعمال الجبانة والحقودة تجاه مقرات الجبهة فاننا لا زلنا نذكر الجميع بايادي الخير التي امتدت من الجبهة التركمانية ال جميع فئات الشعب العراقي دون استثناء ، حيث كانت وما زالت مساعدا فيعلاج مرضاهم وجرحاهم ومد ايدي المساعدات المادية والمعنوية للجميع دون تفرقة .ان على الجهات التي تساند وتساعد وتدفع الزمر الضالة الجبانة الى نشر العنف والرعب وتعكير صفو الامن والتعايش السلمي في كركوك ان تدرك بان النتائج الوخيمة لهذه الاعمال الارهابية ستقع بالدرجة الاولى عليهم وعلى مصالحهم وعليهم ان يكفوا فورا عن سلوك مثل هذه الاعمال الارهابية .   
في الوقت الذي تؤكد الجبهة التركمانية العراقية بانها (لم ولن تستسلم الى اي سياسة امر الواقع)، فإنها تشيد بدور قيادة عمليات كركوك والقوات الامنية من مكافحة الارهاب والشرطة المحلية لاتخاذهم التدابير الوقائية بالقبض على المنفذين، داعين كل وسائل الاعلام الى التعاطي الجاد مع هذه القضية  .                                                                    
ونطالب دولة رئيس الوزراء بمساعدتنا في تامين الحماية لمقرات الجبهة التركمانية العراقية التي تدفع ثمن وقوفها ضد الاستفتاء.  
الدائرة الاعلامية

 

أضف تعليق