النفطجي ومعاناة دائرة الهجرة والمهجرين

لما تشهده محافظة كركوك من زخم كبير لنزوح المهاجرين والمهجرين اليها ولغرض متابعة سير الاعمال في دائرة الهجرة والمهجرين بكركوك والخدمات التي تقدمها هذه الدائرة لهذه الشريحة المتضررة،

قامت النائب زالة النفطجي عضوة مجلس النواب العراقي والوفد المرفق لها ضم كلا من السيد منير القافلي رئيس مجلس المدينة والسيد الحاج جودت زلال عضو مجلس المدينة والاستاذ المحامي انور فخري المستشار القانوني للنائب  بزيارة دائرة الهجرة والمهجرين في محافظة كركوك.
العاملين في الدائرة قدموا شرحا عن انواع الهجرة التي تشهدها البلاد حيث تتمثل احداها بالنزوح الداخلي والذي يشمل هجرة المواطنين من منطقة الى اخرى ضمن المدينة نفسها والاخرى الهجرة التي يجبر المواطنين فيها بترك مدينتهم والهجرة الى مدينة اخرى. حيث ان مدينة كركوك تشهد نزوح اعداد كبيرة من كلا النوعين من الهجرة الا ان الاجراءات المتخذة لمساعدتهم قليلة وضعيفة لا سيما وان دائرة الهجرة والمهجرين تعاني حتى من عدم امتلاك بناية مناسبة لها وهي الان تعمل في حيز ضيق ولم تخصص لهم بناية مناسبة مما يحول دون الاداء الجيد لخدمة هذه الشريحة المتضررة من ابناء العراق.

هذا وقد وجهت النائب النفطجي العاملين الى العمل بالممكن وانصاف هذه الشريحة التي فقدت مسكنها لظروف صعبة واستثنائية يمر بها البلاد وانهم ضحية لأعمال ارهابية يندى لها جبين الانسانية جمعاء وهم ابناء هذا البلد ومن واجب الجميع الاهتمام بهم والتخفيف عن معاناتهم. وتعهدت بنقل هذه المعاناة الى مراكز القرار في العاصمة بغداد لاتخاذ التدابير اللازمة والفورية لإخراج المواطنين المهجرين والمهاجرين من محنتهم لحين تحسن الاوضاع ورجوعهم الى مواطنهم الاصلية.

 

أضف تعليق