الأتراك ينتفضون من أجل القدس

شهدت كافة الولايات التركية من شرقي البلاد إلى غربها ومن جنوبها إلى شمالها، تظاهرات بعد صلاة الجمعة، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

إسطنبول / محمد الضاهر

"القدس للمسلمين".. شعار صدح به المتظاهرون الأتراك الذين خرجوا في احتجاجات عقب صلاة الجمعة، ضد الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل.

وشهدت كافة الولايات التركية من شرقي البلاد إلى غربها ومن جنوبها إلى شمالها، تظاهرات بعد صلاة الجمعة، احتجاجا على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل.

ونظم التظاهرات منظمات مجتمع مدني ونقابات وطلاب جامعات، وشارك فيها سياسيون من مختلف الأحزاب التركية، وناشطون مدنيون وأبناء الجاليات العربية والإسلامية من المقيمين في المدن التركية.

ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها "القدس للمسلمين" و"القدس مستقبل واستقلال المسلمين" و"القدس كرامة المسلمين" و"ما دمت متمسكا بإيماني سأتمسك بالقدس".

كما لوح المتظاهرون بالأعلام الفلسطينية والتركية، وصور المسجد الأقصى وقبة الصخرة.

وشملت التظاهرات ولايات إسطنبول وأدرنة وتكيرداغ وقريقلر إيلي وسكاريا وبورصة شمال غربي تركيا، ونوشهير وبينغول والعاصمة أنقرة وقرمان وسيواس (وسط)، وسيعرت وماردين وديار بكر وشرناق و"وان" وهكاري وبيتليس وموش وقهرمان مرعش (جنوب شرق)، وأوردو وطرابزون وغريسون وريزه وأرتفين وكوموش خانة وبايبورت وقريق قلعة وصامسون (شمال)، وأضنة وعثمانية وهطاي ومرسين (جنوب)، وأرضروم (شرق).

المتظاهرون الأتراك، الذين خرجوا في احتجاجات عقب صلاة الجمعة، ضد الاعتراف الأمريكي بالقدس عاصمة لاسرائيل. وشهدت كافة الولايات التركية من شرقي البلاد لغربها ومن جنوبها إلى شمالها، مظاهرات بعد صلاة الجمعة، احتجاجاً على قرار الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل. ورفع المتظاهرون لافتات كتب عليها " القدس للمسلمين" "القدس مستقبل واستقلال المسلمين" " القدس كرامة المسلمين" " مادمت متمسكا بإيماني سأتمسك بالقدس". كما لوح المتظاهرون الأعلام الفلسطينة والتركية، وصور المسجد الأقصى وقبة الصخرة. مظاهرة في منطقة الفاتح بإسطنبول. ( Berk Özkan - وكالة الأناضول )

وفي ولاية شانلي أورفة جنوب البلاد، شهدت التظاهرة التي خرجت من أمام مسجد الظاهرية مشاركة واسعة من اللاجئين السوريين.

وخلال التظاهرات، تم تأكيد مكانة القدس الدينية والتاريخية في نفوس المسلمين، وعدم شرعية وقانونية قرار الرئيس الأمريكي بحسب القانون الدولي.

ومساء الأربعاء، أعلن ترامب اعتراف بلاده رسميا بالقدس عاصمة لدولة إسرائيل، ونقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى المدينة المحتلة.

ويشمل قرار ترامب الشطر الشرقي من القدس الذي احتلته إسرائيل عام 1967، وهي خطوة لم تسبقه إليها أي دولة.

وأدى القرار إلى موجة كبيرة من الإدانات على مختلف الأصعدة، لا سيما من قبل الدول العربية والإسلامية.

أضف تعليق