( تصريح الناطق الرسمي في حزب القرار التركماني حول معاناة قضاء تلعفر)

أستبشرنا خيراً عند تحرير قضاء تلعفر التركمانية من أيدي تنظيم داعش ألارهابي وخلاصه من هذه الزمرة الباغية التي عثت في الأرض فساداً، فرغم مرور أشهر على تحريرها نرى أن عملية إعادة إعمار القضاء مازالت تسير ببطء شديد وتبعثر وبقلة الخدمات المقدمة وخراب البنى التحتية و الذي أصبح عائقاً أمام رجوع الكثير من العوائل المهجرة من القضاء ، وأضاف قائلاً إننا بحكم مسئوليتنا القومية والإنسانية ندعو الحكومة الإتحادية الى الإسراع في بناء المؤسسات الخدمية التي تهم خدمة المواطنين في قضاء تلعفر  .
كما ندعوا جميع النواب وأعضاء مجلس مجلس المحافظة التركمان الممثلين عن القضاء الى ضرورة إيصال معاناة أهلنا في تلعفر الى الجهات المعنية بمختلف الأساليب والطرق من أجل إنقاذهم من تراكمات الماضي لإنهم مسئولون أمام الله والتأريخ  .

وهناك شحة في الخدمات  الطبية في  المستشفيات  وهي مسألة إنسانية بحتة  .. وبما أن الأجيال أمانة في أعناقنا يتحتم إجراء الترميمات في المدارس كي يستمر الدوام فيها على الوجه الأكمل  ..
ولا ننسى الدور الوطني  الذي تقوم به  دائرة الكهرباء ممثلا بمدير ها لكن قلة العمال والمكائن  تعيق سير العمل .. وكذا الحال في مسألة توفير الماء  الذي يعتبر العنصر الأساسي لادامة الحياة ..
لذا  نرجو تواجد النواب والمسؤلين الإداريين  هناك وعلى الحكومه  تخصيص مبالغ وتنظيم زيارات للوزارات المعنية  إلى هذا القضاء  الحيوي ..
هذا إضافة إلى مساندة  دول الجوار ودول العالم  لأهالي  هذه المنطقه ومن منطق الانسانيه .
والله من وراء القصد ...

الناطق بأسم حزب القرار التركماني
مهدي بوزوك

أضف تعليق